How to speak so that people want to listen | Julian Treasure

31.36M views1256 WordsGrade 1 ReadabilityDownload TxT File
TED

Visit http://TED.com to get our entire library of TED Talks, transcripts, translations, personalized talk recommendations and more. Have you ever felt like you're talking, but nobody is listening? Here's Julian Treasure to help you fix that. As the sound expert demonstrates some useful vocal exercises and shares tips on how to speak with empathy, he offers his vision for a sonorous world of listening and understanding. The TED Talks channel features the best talks and performances from the TED Conference, where the world's leading thinkers and doers give the talk of their lives in 18 minutes (or less). Look for talks on Technology, Entertainment and Design -- plus science, business, global issues, the arts and more. You're welcome to link to or embed these videos, forward them to others and share these ideas with people you know. Follow TED on Twitter: http://twitter.com/TEDTalks Like TED on Facebook: http://facebook.com/TED Subscribe to our channel: http://youtube.com/TED TED's videos may be used for non-commercial purposes under a Creative Commons License, Attribution–Non Commercial–No Derivatives (or the CC BY – NC – ND 4.0 International) and in accordance with our TED Talks Usage Policy (https://www.ted.com/about/our-organization/our-policies-terms/ted-talks-usage-policy). For more information on using TED for commercial purposes (e.g. employee learning, in a film or online course), please submit a Media Request at https://media-requests.ted.com

... Show More

Video Transcript:

المترجم: mahmoud hassan المدقّق: ali alshalali الصوت البشري. هو الاَلة التي نعزفها جميعاً. أنه الصوت الأقوى في العالم، ربما. إنه الصوت الوحيد الذي بإمكانه بدأ حرب أو قول "أنا أحبك". بالرغم من ذلك الكثير قد يمر بتجربة أنهم عندما يتحدثون، أن الناس لا يستمعون إليهم لماذا؟ كيف لنا أن نتكلم بقوة حتى نغير العالم؟ أود أن أقترح، هناك عدد من العادات التي يجب علينا الإبتعاد عنها لقد جمعت لكم أخطاء التحدث السبعة، أنا لا أدعي بأن هذه القائمة كاملة ولكن بإعتقادي أن هذه الأخطاء السبعة كبيرة للغاية عادات بإمكاننا جميعا الوقوع فيها أولاً، النميمة وهو التحدث بسلبية عن شخص ما في غيابة عادة رديئة، وجميعنا نعرفها جيداً الشخص النمام بعد خمس دقائق سوف يتحدث عنا الخطأ الثاني الحكم على الناس نعرف بعض الناس الذين يرتكبون هذا الخطأ ومن الصعب جداُ الإستماع الى شخص عندما تعلم أنه يقيمك وتجده مرغوبا في نفس الوقت الخطأ الثالث السلبية. بإمكانك الوقوع في هذا الخطأ أمي في اخر سنين حياتها أصبحت سلبية للغاية ولاتستمع لنا أذكر في يوم من اﻷيام "إنه الأول من أكتوبر" وقالت"أعلم، أليس هذا مريعاً؟" (ضحك) من الصعب الإستماع عندما يكون الشخص سلبياًُ وشكل اخر للسلبية هو الشكوى والإمتعاض. حسناً، هذا فن تقليدي في المملكة المتحدة. إنة رياضتنا المفضلة نحن نشتكي تقريباُ من الجو ومن الرياضة، من السياسة، من كل شئ تقريباً الإمتعاض هو بؤس منتشر. ولا ينشر النور في البيئة المحيطة. الأعذار، جميعنا قابلنا هذا الشخص. ربما كلنا كنا هذا الشخص. بعض الناس يلقون اللوم كل مايفعلونه هو تمرير اللوم الى من حولهم ولا يتحملون مسؤولية أفعالهم. مرة أخرى من الصعب الإستماع الى هذا الشخص الخطأ ما قبل الأخير، السادس من السابع. زخرفة الأمور و المبالغة إنها تحط من لغتنا، في الواقع أحياناً على سبيل المثال لو رأيت شيئاُ وهو رائع حقاً ماذا أسمي هذا الشيء؟ (ضحك) وبالتالي بالتأكيد المبالغة ستصبح كذباً ونحن لانريد الاستماع الى أشخاص نحن نعلم أنهم يكذبون علينا وأخيراً التمسك بوجهة النظر الخلط بين الحقائق ووجهات النظر وعندما يختلط الأمران ببعض، فأنت تستمع الى هواء شخص ما يقصفك بآرائه كما لو كانت حقائق من الصعب الإستماع لهذا الشخص لذا لدينا هنا الأخطاء السبعة للتحدث أعتقد بأنه يجب علينا إجتنابها ولكن أهناك طريقة إيجابية للتفكير بالإمر نعم هناك أود أن أقترح أربع أساسات أو أركان قوية جداً والإتكال عليها إذا أردنا لحديتنا أن يكون قويا ونغير به العالم ولحسن الحظ،هذه الأساسات تكون كلمة. الكلمة هي "هايل" ، ولها تعريف مميز كذلك. أنا لا أتحدث عن الأشياء التي تنزل من السماء وتسقط على رأسك أنا أتحدث عن تعريف وتعريفها أن ترحب بالطرف الاخر بحماس والتي أعتقد كيف يمكن لكلماتنا أن تُستقبل إذا تمسكنا بهذه القواعد الأربع إذا ماذا تعني لنرى هل بإمكانكم التوقع. حرف"ه" يمثل الصدق بالطبع أن تتحرى الصدق فيما تقوله، أن تكون واضحاً وصريحاً. حرف"ا" يمثل الأصالة ، وهي أن تتصرف بطبيعتك وسجيتك. صديق لي وصف الاصالة بأنها أن تتمسك بحقيقتك أنت، وأعتقد أنها طريقة لطيفة لوصف الأصالة وال"ي" ترمز الى النزاهة وهي أن تقول ما تفعله وأن تكون شخص بإمكان الناس الثقة به وال"ل" تمثل الحب ولا أقصد بهذا الرومانسية ولكن أقصد أن تتمنى الخير للناس، لسببين اولهم احيانا نحن لانريد ان نسمع الصراحة التامة أقصد بذلك يا الهي تبدو بشعاً هذا الصباح لا أعتقد ان هذا كان ضرورياً بتجانس مع الحب، بالطبع،الصدق هو شيء عظيم. ولكن أيضا اذا كنت تتمنى لشخصا ما أن يكون بخير فمن الصعب جدا ان تحكم عليه في نفس الوقت في الواقع لاأعتقد أنه بإمكانك أن تفعل هذان الامران في نفس الوقت "هايل" أيضا، والآن هذا ما تقوله، إنها مثل الأغنية القديمة إنها ما تقوله كما انها بالطريقة التي تقول ذلك لديك مجموعة رائعة من الأدوات المذهلة وهذه الادوات قلة من الناس يستخدمها أود أن أكشف عنها معك الان فقط قم بسحب بعض الادوات التي ربما لديك رغبة باستخدامها وهذه الادوات ستزيد من قوة كلامك مجال الصوت على سبيل المثال حدة الصوت العالية قد لاتكون مفيدة غالباً ولكن هناك حدة صوت متوسطة لن أتحدث عن الناحية التقنية أي شخص بإمكانه التدرب بإمكانك تحديد طبقة مناسبة لصوتك لذا إذا تحدثت من أعلى عند الانف فيإمكانكم سماع الفرق وبإمكاني التحدث من الحلق وأغلبنا يتحدث من هذه الطبقة ولكن إذا أردت حدة أقل فتحتاج الى أن تخرج الصوت من الصدر أتسمعون الفرق؟ نحن نصوت للسياسيين الذين لديهم حدة صوت منخفضة لأننا نربط هذه الطبقة للصوت مع القوة ومع السلطة هذه هو مجال الصوت ثم لدينا اللحن إنها كيفية شعورنا بالصوت هناك أبحاث تظهر لنا أننا نحبذ الاصوات الغنية الناعمة الدافئة لها مذاق رائع وإذا لم تكن كذلك فهذه ليست نهاية العالم لإنه بإمكانك أن تتدرب وبإمكانك الحصول على مدرب صوت وهناك أشياء لرائعة بإمكانك عملها بالتنفس وبالوضعية وبالتدرب لتحسين لحن صوتك ومن ثم لدينا القافية، وأنا أحب القوافي إنها ماتحول الكلام إلى أغنية ونحن نستخدمها لإيصال المعنى إنها الجذور الأصلية لإيصال المعاني الناس الذين يتحدثون بنوتة ثابتة من الصعب الاستماع اليهم إذا لم يكن لديهم فن تحسين قافية الكلام. ومن هنا يأتي مصدر الكلمة "رتيب" وتعني أحادي اللحن أو كلمة "آحادي النغم" ، "وتيري" وكذلك لدينا تكرار القافية مثل أن تنهي كل جملة كما لو لأنها سؤال وهي في الحقيقة ليست سؤال وأنما تصريح (ضحك) وإذا قمت بتكرار هذا الامر مراراً فإنها ستحد من قدرتك على إستخدام القافية أثناء الكلام وأعتقد أنه أمر مخجل لذا هيا نحاول ونكسر هذه العادة السرعة، أشعر بالحماس للغاية عندما أقول شيئاً بسرعة للغاية وبإمكاني الابطاء حتى أؤكد المعنى وفي النهاية بالتاكيد انه صديقنا القديم الصمت قليل من الصمت لا يضر في الحديث أليس كذلك؟ ولا نحتاج أن نملأ صمتنا بتمتمات الصمت قد يكون قوي للغاية وبالطبع نغمة صوت غالبا ما تستخدم مع السرعة لتشير الى اليقظة ولكن بامكانك فقط أستخدام النغمة أين وضعت مفاتيحي؟ أين وضعت مفاتيحي؟ هناك فرق بينهما في أيصال المعنى المطلوب وأخيرا مستوى الصوت بإمكاني ان أكون منفعل للغاية بإستخدام الصوت العالي متاسف لو أزعجت أحدكم أو بإمكاني جعلك منتبهاً لما أقوله بإستخدام الصوت المنخفض هناك بعض الأشخاص الذين يذيعون أصواتهم حاول الا تفعل ذلك هذه تسمى إذاعة الحماقة إجهار صوتك للناس المحيطين بك تصرف غير مسؤول وغير جيد بالتأكيد عندما تريد تطبيق هذه الأدوات عندما يكون لديك شئ مهم لتفعله كالوقوف على مسرح مثل هذا تقديم حديث للناس أو ربما عند تقدمك للزواج أو طلب ترقية، أو خطاب الزواج مهما كانت غايتك فهذه الأدوات مهمة جداُ أنت تدين لنفسك بالنظر الى صندوق الادوات هذا والمحرك الذي سينفذ هذه الأدوات ولايوجد محرك يعمل جيداً بدون إحماء عليك بإحماء صوتك سأريكم كيف تقومون بهذا أرجو منكم الوقوف لوهلة سأريكم ستة تمارين لإحماء صوتكم التي أقوم بها قبل كل كلمة عليك بعملها قبل التحدث الى أي شخص مهم أولا الذراعين لأعلى، شهيق طويل ثم زفير ، أههههه ، مثل هذا. مرة أخرى. أههههه ، جيد جداً والان تقوم بإحماء الشفتين سأقوم بعمل أصوات مثل با ، با، با، با، با با، با، با ، جيد جداً الان، برررررررررررر، تماما عندما كنت طفلاً برررر. الان الشفتين جاهزتين والان مع اللسان مع التضخيم قل لا، لا ، لا ، لا، لا، لا. جميل لقد أصبحتم متمرسين في هذا والان مع الراء. رررررر. مثل الشمبانيا للسان وأخيرا سافعل هذا مرة واحدة الخبراء يسمونها بالصفارة إنها جيدة جدا وتبدأ ب"وي" الى "أو". ال"وي" مرتفعة" وال "أو" منخفضة". فتقول ويييييو، وييييي أوووو. ممتاز. صفقوا لانفسكم. أجلسوا، شكراً لكم(تصفيق). المرة القادمة التي ستتحدث فيها قم بما سبق الان دعوني أضع ما سبق في سياق هذه نقطة جادة الان. نحن هنا الان اليس كذلك؟ لا نتحدث جيداً لأناس لا يصغون الينا ببساطة في بيئة ليست مناسبة للحديث بسبب الضجة لقد تحدثت عن هذا الأمر على هذا المسرح في مراحل مختلفة كيف سيكون العالم إذا تحدثنا بقوة إلى أناس يصغون إلينا في بيئة مناسبة لهذا الغرض أو للتوجه نحو الأفضل كيف سيكون العالم إذا أصدرنا أصواتنا بكفائة وإستمعنا بكفائة وصممنا بيئاتنا المحيطة بنا لهذا الغرض؟ سيكون ذلك عالماً حيث الاصوات تبدو جميلة وعالماًُ حيث التفاهم والتواصل بين الناس سيكون أمراً عادياً وستكون هذه فكرة تستحق الإنتشار شكراً لكم. شكرا لكم. (تصفيق)

Like it? Make YTScribe even better by leaving a review